الإثنين 22 / 10 / 2018 - 03:56 مساءً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   
   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
مؤسسة الاتقان لعلوم القرآن تكرم الفوج الثاني لحملة الاجازات القرآنية
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الخميس 5 / 06 / 2008 - 11:08 صباحاً
القاعة الرياضية في جت المثلث غصت بالحشود، الذين لبوا نداء ودعوة مؤسسة الاتقان لعلوم القرأن، وشاركوا في الحفل التكريمي الثاني لحملة الاجازة القرأنية وحفظة القرأن. وتولى عرافة الاحتفال الشيخ حسني لحام:" نحتاج الى رجعة للقرأن لبناء الانسان وصقل شخصية الفتية وابناء الشبيبة وتهذيب المجتمع، والحفاظ على مجتمعنا من خلال القرأن الذي يعتبر الدرع الواقي".

وتضمن كذلك تلاوة عطرة من الذكر الحكيم للمقرىء صهيب أسعد، وكلمة للشيخ عبد الحكيم وتد المشرف على حلقات القرأن وتحفيظ القرأن، نشيد أسلامي لفرقة الاتقان، مسابقة شفوية في حفظ القرأن، قصيدة شعرية للطالبة سلمى ملك وكلمة للشيخ النائب ابراهيم صرصور. وم ثم توزيع جوائز واجازات القرأن. أن الامم الواعية لمستقبلها تعطي جل أهتمامها لاطفالها وشبابها، وتبذل أقصى طاقتها لانشاء جيل قوي ومتعلم، اذ الامة الناهضة ترتكز في نهضتها على صفوة العلماء، ومن هذا المنطلق رعى الاسلام الاطفال وحض على تنشئتهم نشأة ايمانية. المجتمع العربي في الداخل، استمروا بهذا النهج فهناك العديد من المدارس لتحفيظ القرأن في الجليل، المثلث، الساحل، المدن المختلطة والنقب، ابرزها الفرقان، حوار والاتقان، انتسب اليها الالاف من مختلف الاجيال والشرائح الاجتماعية، والمئات منهم حفظة للقرأن.

وقال الشيخ عبد الحكيم وتد:" أتحدث اليكم بشفافية ومن القلب الى القلب، رسالة أوجهها الى الاباء والامهات على وجه الخصوص، الام هي المدرسة واغلب المجتمع بيدها مفتاح الحلول، أقول مخاطبا الامهات والاباء لا بد أن يكون لهما دور جوهري في التربية من خلال القرأن والدين.

نهدف الى خلق جيل قرأني يحسن التعامل مع كتاب الله، من منطلق أن حفظة القرأن هم رجال العلم، ونهدف الى خلق جيل يتواصل علميا وعمليا مع جميع علوم القرأن، وأيجاد كوادر أكاديمية بعلوم القرأن". وقال الشيخ النائب ابراهيم صرصور:" نحن مصرين على التمسك بهذا الجيل المتين، جيل القرأن الكريم، هؤلاء هم طليعة هذا الجيل ورأس الحربة في هذا المشروع الذي نحلم به ونطمح لبلوغه، مشروع النهضة لاحياء هذه ألامة، أمة فيها هؤلاء الطلائع، أنتم ايها الامهات والاباء يا من رعيتم هذه البذور، لايمكن لهذه الامة أن تموت ستبقى كلكوكب تنير فضاء الانسانية والبشرية مهما طغى أعداؤنا".






















زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
745 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن