السبت 20 / 01 / 2018 - 08:52 مساءً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   

   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
مقترحات لزيادة أثر وفاعلية حلقات القرآن الكريم
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الثلاثاء 25 / 11 / 2008 - 07:09 صباحاً
إخواني

هذه مقترحات أرى فائدتها لزيادة أثر وفاعلية حلقات القرآن الكريم

وأظن أن لديكم المزيد والمزيد :

* يحسن التركيز على الطلبة من مستوى المتوسط فما فوق فإذا كان هناك إمكانية فيقبل من دونهم من المستويات .

* أرى ترتيب لقاء شهري أو كل أسبوعين لتدارس وضع الحلقة ويضم اللقاء إمام المسجد ومدرس أو مدرسي الحلقة واثنين من الجماعة المهتمين .

* لا بد أن يلاحظ المدرس الطلبة ويضبطهم فمثلا إذا كان يُدَرّس أحدهم فلا يغفل باقيهم بل يستمر بملاحظتهم جميعا .

* على المدرس توجيه الطلبة بأن عليهم أن ينشغلوا بالقراءة طيلة جلوسهم بالحلقة ، فمثلا إذا انتهى أحدهم من عرضه قراءته على المدرس ورجع إلى مكانه فلا بد أن يشتغل بالقراءة .

* يلاحظ على الطلبة كثرة مقاطعتهم للمدرس مع أنه منشغل من أحدهم فينبغي أن ينهوا عن ذلك وإذا أراد أحدهم المدرس فيكتفي برفع يده وإذا أذن له المدرس بالكلام فيتكلم

* على المدرس أن يلاحظ الطلبة المشاغبين فلا يسارع بطردهم حتى يستنفد جهده بتوجيههم .

* بالنسبة لجلوس الطلبة فيرتبون بحيث أن تكون الحلقة غير متزاحمة ويمكن ذلك بتوسيع الدائرة .

* هناك بعض الطلبة يحرص على الجلوس بمكان بحيث يضعف ملاحظته من قبل المدرس ولذا فعلى المدرس إذا علم من أحد ذلك أن يجلسه في المكان المناسب . ومثل ذلك يقال إذا كان بعض الطلبة يجلسون بجوار بعضهم ليتكلموا .

* من طرق بعض المدرسين أن يجعل جلوس كل طالبين بحيث يقابل كل منهما الآخر ليسمع كل منهما للآخر قبل التسميع عند المدرس ، وهذا يساعد في انشغالهم عن الكلام

* يلاحظ على الطلبة أو بعضهم الفضول فلو قَدِمَ أحد إلى الحلقة ليكلم المدرس فتراهم يتركون القراءة وينشغلون بالنظر ، ولذا لا بد من التنبيه على ذلك .

* يختار المدرس أحسن الطلبة ويكلفه بمساعدته أحيانا وذلك لأن وقت الحلقة قد لا يكفي وإن تيسر فيستعين بأكثر من طالب .

* بالنسبة إلى طريقة تنظيم الطلبة وترتيبهم في التسميع لدى المدرس فهناك بعض المدرسين يرتبهم بالأيمن ، فالذي يلي المدرس من جهة اليمين يسمع أولا وهكذا ، وهناك طريقة أرى أنها أحسن و ذلك أن من حفظ من الطلبة فإنه يرفع يده وعندما يأذن له المدرس يأتي أمام المدرس ويسمع ، ذلك أن الطريقة الأولى يفترض أن الطالب أتى الحلقة وقد حفظ في البيت وهذا فيه تكليف .

* هناك بعض الطلبة يأتي ويقول للمدرس إنني أرغب حفظ السورة الفلانية لأنها مطلوبة لدي في المدرسة ، عندئذ فلا مانع من تحقيق رغبته بشرط ألا أن يعطى وقت أكثر مما يعطى زملاءه الآخرين .

* ينبغي على المدرس أن يعرف أسماء الطلبة فعندما يأتي إليه طالب ليسمع عنده فلا يضيع وقت في السؤال عن اسمه ومن ثم البحث عنه في الدفتر ، وهناك طريقة أخرى وهي أن يعطى كل طالب رقما يحفظه وهو رقمه في التسلسل لدى دفتر المعلم ، وعند التسميع يذكره للمدرس .

* يحسن أن يختار المدرس بعض الفرص لكي يوجه الطلبة .

* الحقيقة أن من أهم الأشياء إتقان قراءة القرآن الكريم نظرا قبل الحفظ ولكن لكون الطالب وكذا أهله لا يشعرون غالبا بالإنتاجية إلا في الحفظ ولذا يركز عليه - بعد إتقان ما يراد حفظه نظرا - وأيضا فالحفظ يجعل الطالب منشغلا أثناء الحلقة به عن العبث .

* أرى ألا يكلف الطلبة بالحفظ في المنزل ويغني عن ذلك استغلال وقت الحلقة ، ولا ننس أن الطالب عليه واجبات من مدرسته .

* لا بد من ملاحظة عناية الطالب بالمصحف وحسن وضعه وحمله ، وإن تيسر توفير مصاحف من فئات الأجزاء الأخيرة من القرآن فحسن .

* بعض المدرسين لا يسمح للطلبة بأخذ المصاحف بأنفسهم عند بداية الحلقة لما يسبب ذلك من لغط ورفع أصوات ، و بدلا من ذلك يجلس كل طالب في مكانه ويكلف طالبا أو طالبين بتوزيع المصاحف .

أرجو أن تكون هذه المقترحات مفيدة

من صيد الفوائد


زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
832 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن