الأربعاء 18 / 07 / 2018 - 07:48 صباحاً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   
   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الجمعة 8 / 10 / 2010 - 11:41 صباحاً
زاوية الفرقان من إعداد مؤسسة الفرقان
"إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم"


  رسائل تتناول مواضيع من القرآن الكريم واعجازه من منطلق أن كتاب الله عز وجل هو الأصل وهو الحل لمتاهات البشر (كيف لا وهو كتاب خالقهم)  وربطه بالكون الكتاب المنظور والرسول محمد صلى الله عليه وسلم الكتاب القدوة (كان خلقه القرآن). نحاول من خلال هذه الرسائل احياء قضايا مختلفة وتفعيل العقل في الاستنباط وجعل القرآن حي في جوانب حياتنا المختلفة.

الحلقة الثانية

تدّبر سورة الكهف والعصمة من الدجّال


  قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم "من قرأ سورة الكهف كما نزلت كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامة"
وقال صلى الله عليه وسلّم "من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال"

سورة الكهف تحتوي على 4 قصص:

1)     قصّة اصحاب الكهف وفتنة الدين: وباختصار هي قصّة لشباب مؤمن كانوا يعيشون في بلدة كافرة فعزموا على الهجرة والفرار بدينهم بعد مواجهة بينهم وبين قومهم، فكافأهم الله برحمة الكهف و رعاية الشمس فعندما استيقظوا (بعد 300 عام شمسية والتي تعادل تقريبا 309 اعوام قمرية) وجدوا القرية مؤمنة بكاملها، وقارب النجاة في هذه القصة يتمثّل بالصحبة الصالحة.

2)     قصّة اصحاب الجنّتين وفتنة المال والولد: وهي قصة لرجل أنعم الله عليه، فنسي واهب النعمة فطغى وتجرأ على ثوابت الإيمان بالطعن والشك و لم يحسن شكر النعمة، رغم تذكير صاحبه.. مما أدّى الى هلاك الزرع والثمر ومن ثم الندم  حين لا ينفع الندم. وقوارب النجاة في هذه القصة يتمثل بمعرفة حقيقة الحياة الدنيا والدعوة الى الله.

في وسط السورة تقريبا  يظهر أن ابليس عدو بني آدم المبين يمثّل مصدر الفتنة :

"أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا " الآية 50
3)     قصّة موسى والخضر عليهما السلام وهي تمثّل فتنة العلم والمعرفة: وبدأت القصّة عندما سئل موسى: من أعلم أهل الأرض؟ فقال: أنا ..، فأوحى الله إليه أن هناك من هو أعلم منك فسافر إليه موسى ليتعلم منه  كيف أن الحكمة الإلهية قد تغيب أحيانا ولكن مدبرها حكيم محال في حقه العبث. (مثال: السفينة، الغلام، الجدار).  وقوارب النجاة في هذه القصة تتمثل في الصبر، التواضع وتذكّر الآخرة والايمان بالعلم المطلق لله وحده.

4)     قصة ذي القرنين وهي تمثّل فتنة السلطة (المنصب): قصة الملك العظيم الذي جمع بين العلم والقوة، وطاف جوانب الأرض، يساعد الناس وينشر الخير في ربوعها . تغلب على مشكلة يأجوج ومأجوج ببناء السد و استطاع توظيف طاقات قوم لا يكادون يفقهون قولا . وقارب النجاة في هذه القصّة يتمثّل بالاخلاص لله وحده

وسنحاول الآن الربط بين هذه القصص والدجّال:

سيظهر الدجال قبل القيامة بالفتن الأربع:
•     يطلب من الناس عبادته من دون الله                فتنة الدين.
•     سيأمر السماء بالمطر ويفتن الناس بما في يده من أموال                 فتنة المال.
•     فتنة العلم بما يخبر به الناس من أخبار                  فتنة العلم.
•     يسيطر على أجزاء كبيرة من الأرض                  فتنة السلطة.

قوارب النجاة حسب السورة:

1)     الصحبة الصالحة: ”وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا“ (الكهف 28).
2)     معرفة حقيقة الحياة الدنيا: وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا“ (الكهف 45).
3)     التواضع والصبر: ”قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا“ (الكهف- 69).
4)     الاخلاص: ”قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا“  (الكهف- 110).

  هذا وكما قلنا فإن حكمة الله تبق أعلى واعظم من استنباطاتنا وحدود فهمنا ، إن الحمد والنعمة له والملك، لا شريك له
ولا يسعنا الا أن نقول كما قال عباد الله المخلصين : " قالوا سبحانك لا علم لنا الا ما علّمتنا إنك أنت العليم الحكيم"

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
1707 1
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن