السبت 20 / 01 / 2018 - 08:39 مساءً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   

   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
مؤسسة الفرقان تستنكر التطاول على شخص النبي وعلى القران الكريم
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - السبت 14 / 09 / 2013 - 07:11 مساءً
تعبر مؤسسة الفرقان لتحفيظ القران عن بالغ استنكارها"للتصريحات الاستفزازية لمشاعر المسلمين" التي أدلت بها احدى الفنانات الساقطات ، وتتطاول فيها على القرآن الكريم  وعلى شخص النبي صلى الله عليه وسلم

حيث قامت بتحريف اية من القران الكريم وادعت ان مقام السيسي اعلى من مقام النبي محمد صلى الله عليه وسلم
أن هذه التصريحات التي تشكك في عصمة القرآن الكتاب المقدس للمسلمين وتحرف ايات من القران الكريم تمثل "اعتداءً صارخًا على كتاب الله عز وجل الذي له عند المسلمين عظيم المكانة  المنزلة ,  ولا تصدر هذه التصريحات إلا عن أنفس حاقدة على القرآن الكريم، وعلى الإسلام والمسلمين، بل وعلى البشر جميعًا"،
لان القرآن الكريم هو الكتاب السماوي الذي لم تمتد إليه أيدي البشر بالتغيير أو التحريف بالزيادة أو النقصان، لأن الله تعالى هو الذي تكفل بحفظه وصيانته , قال تعالى { إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}، وقال تعالى { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ  فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ، )
ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو خير البشر واشرف المرسلين وارفعهم مكانة وخلقا قال تعالى ( وانك لعلى خلق عظيم )
ان هذه التصريحات ما كانت لتصدرلولا الحملة الشرسة التي يقودها البغاة والمجرمون ضد الاسلاميين في مصر مما حدا بهؤلاء الساقطين ان يرفعوا اصواتهم بالتطاول على القران الكريم وعلى شخص النبي عليه السلام في ظل الحماية التي يتلقونها من اسيادهم في الوقت الذي يسجن فيه الشرفاء  
لكننا نذكرهم بقوله تعالى ( فلا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ) وفي الحديث القدسي ( من عادى لي وليا فقد اذننه بالحرب )
لذا فاننا ندعوهم للعودة والتراجع عن تصريحاتهم المؤذية والعودة والتوية الى الله عز وجل من قبل ان يقصمهم الله عز وجل القائل ( ان شانئك هو الابتر ) .
وندعو المسلمين اجمعين الى نصرة قرانهم ونبيهم والاعتصام بهما والذود عنهما ونشر سماحة الاسلام واخلاق النبي صلى الله عليه وسلم .

زيارات تعليقات
تقييمات : [2]
527 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن