الثلاثاء 23 / 01 / 2018 - 09:43 مساءً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   

   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
فرقان الجليل تطلق مشروع القيادة الشبابيّة وتنظم رحلة للمجموعات
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الثلاثاء 12 / 11 / 2013 - 03:08 مساءً
بادرت مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن الكريم لتبني مشروع شبابيّ طموح يسعى لتطوير قيادة شبابيّة محليّة في الداخل الفلسطينيّ. أنطلق مشروع القيادة الشبابيّة بداية في ثلاث بلدات عربيّة في الجليل هي دير الأسد ونحف وسخنين،

وقريباً سيتم افتتاحه في عشرات القرى والمدن في منطقة المثلث والنقب والساحل. المشروع يتبنى منهجيّة جديدة في التعامل مع الشباب واحتياجاتهم النفسيّة والإجتماعيّة، بالإضافة لبرنامج شيّق وممتع يسهل على الشباب تذويت مفاهيم قياديّة وفكريّة، ومضامين تربويّة، وسلوكيات إيجابيّة.
ومن الناحيّة العمليّة يهدف المشروع لاكساب شبابنا مهارات قياديّة تساعده في صقل شخصيّته وتطوير قدراته الذاتيّة، وذلك من خلال دورة قياديّة تدمج بين ثلاث جوانب: مهارات حياتية، والهّوية الإسلاميّة، ومهارات قياديّة وإرشادية. يتم بناء مجموعة قياديّة في كل البلدات المشتركة في المشروع، في النهاية الدورة تبادر المجموعة الشبابيّة وتُنفذ مشروع تربوي جماهيري يصب في خدمة المجتمع والبلد.
يُذكر أنّ مشروع القيادة الشبابيّة لاقى استجابة كبيرة وقبولاً بين الشباب المشتركين، وحصل على تقييم ايجابي من الأخوة الفاعلين في العمل الإسلاميّ في البلدان التي تبنت المشروع محلياً.
وقد قال الشيخ خالد الددا مدير مؤسسة الفرقان تعليقاً على نجاح انطلاقة مشروع القيادة الشبابيّة:" من منطلق حرصنا على شبابنا ذللنا كل العقبات حتى يخرج مشروع القيادة الشبابية للواقع، ليوفر إطار تربوي واجتماعي للشباب الذي يرغب في تنمية قدراته ومهاراته في القيادة والعمل الجماهيري والعمل مع مجموعات شبابية تسعى لخدمة مجتمعها بشكل عام والشباب بشكل خاص".
وقال أسامة عباس مدير مشروع القيادة الشبابية في مؤسسة الفرقان:" إنّ شبابنا بحاجة إلى إطار اجتماعي يستطيعوا من خلاله تحقيق أنفسهم واكتساب مهارات قيادية وتنمية قدراتهم الشخصية. والمشروع يتيح لهم فرص جيدة لطرح مشاريع تربوية وجماهيرية خدمة لدينهم ومجتمعهم".
من جهة آخرى وضمن نشاطاتها وبعد عدة لقاءات ناجحة في مشروع القيادة الشبابيّة، نظمت مؤسسة الفرقان رحلة "القادة"، من المجموعات الأولى المشتركة في المشروع وهي نحف ودير الأسد وسخنين. تخللت الرحلة فعاليات ترفيهية وشبابيّة لأكثر من 45 طالب في نهر الحاصباني، ابحار في القوارب "الكيياكم"، القفز بالحبل "أوميغا"، تسلق، وفعاليات جماعيّة.
وقد ألقى الدكتور أحمد أسدي خطبة الجمعة وصلى بالشباب إماماً، وتضمنت خطبة الجمعة توجيهات إيمانيّة وتربويّة حول في دور الشباب في بناء المجتمع، والتفكير الإيجابيّ الذي يحتاجه شبابنا حتى يحقق الإنجازات الشخصيّة والجماعيّة، ويكون جيلاً رائداً تأسيّاً بسيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام وصحابته والسلف الصالح من الأمة.








زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
846 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن