الأحد 18 / 11 / 2018 - 06:27 صباحاً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   
   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
خاطرة: "وربك فكبر"...
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الأربعاء 9 / 05 / 2018 - 08:49 صباحاً
هو الكريم الأكبر الذي أوجدك من العدم...
 وأنعم عليك بنعمة الإيجاد.. (بكل بساطة.. لولاه لم تكن!)
وأمدك بكل أسباب الحياة... (تواصل الإمداد)
"وربك فكبر"... فإن الذي حفظك وأنت نطفة...
 فعلقة... فمضغة... فعظاما...
 وصورك وأنشأك خلقا آخر في بطن أمك..
.لهو الأكبر القادر على رزقك ورعايتك...
 على ظهر الأرض...
 "وربك فكبر" فما دام الرزق بيديه ..
والأجل مكتوب عنده فلا تحزن ولا تقلق..
. وأجمل في الطلب...
 "وربك فكبر"... الذي خلق الانسان وعلمه البيان..
. ومن آلاءه ما لا يحصيه ملك ولا إنس ولا جان...
 "وربك فكبر"... حتى لو عكست أحرفها تبقى هي هي.. 
فلا تكبر غيره من كل اتجاه ومعنى... 
"وربك فكبر" فلا كبير أمام عظمته...
 ولا كبيرة أمام مغفرته... 
ولا عثرة أمام تيسيره.. 
ولا وحشة مع أنسه... 
ولا عسر مع يسره... .
ولا شدة مع لطفه..                 ولا يأس مع رجاءه... 
"وربك فكبر"... تبقى أكبر من أن يحويها فهمنا ..
ف الله أكبر كبيرا .. والحمد لله كثيرا .. وسبحان الله وبحمده بكرة وأصيلا... 
وصلى الله على سيدنا محمد رحمة الله الينا وعلى إخوته الأنبياء وسلم تسليما كثيرا
اخوكم صالح محمد الصالح
 5 ربيع ثاني 1438 هجري. 
الموافق 3. كانون ثاني 2017 ميلادي

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
145 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن