الثلاثاء 17 / 07 / 2018 - 12:40 مساءً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   
   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
التعاون والتنسيق بين الجمعيات الخيرية
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الأحد 22 / 03 / 2009 - 11:43 صباحاً
التعاون والتنسيق بين الجمعيات الخيرية
د. يحي بن إبراهيم اليحي
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
تعريف التعاون
التعاون: مصدر تعاون مأخوذ من العون الذي يراد به المظاهرة على الشيء(1).
والتعاون هو الأصل في شريعتنا: قال الله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}(2) {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا}(3) {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ، مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}(4).
والملاحظ أن نصوص الشريعة جاءت بالخطاب الجماعي فقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} وردت 89 مرة، وقوله: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ} عشرين مرة، وقوله {يَا بَنِي آدَمَ} خمس مرات دلالة على أهمية الاجتماع والتعاون والتكامل.
عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمُسْلِمُونَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ إِنْ اشْتَكَى عَيْنُهُ اشْتَكَى كُلُّهُ وَإِنْ اشْتَكَى رَأْسُهُ اشْتَكَى كُلُّهُ» (5).
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ»(6).
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلَاثًا وَرَضِيَ لَكُمْ ثَلَاثًا رَضِيَ لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَأَنْ تَنْصَحُوا لِوُلَاةِ الْأَمْرِ وَكَرِهَ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ وَإِضَاعَةَ الْمَالِ وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ» (7).
وفي صحيح البخاري: «بَاب التَّعَاوُنِ فِي بِنَاءِ الْمَسْجِدِ»، و«بَاب تَعَاوُنِ الْمُؤْمِنِينَ بَعْضِهِمْ بَعْضًا».
مفهوم التعاون
هل هو الاندماج، أو الذوبان، أو هو الانضمام تحت إدارة واحدة، أو مجرد حضور اللقاءات، أو التنسيق في معرفة أسماء المستفيدين فقط...؟
بعض التطبيقات الخاطئة لمفهوم التعاون عصفت بالجهات الخيرية وتسببت في زرع البغضاء والضغائن والأحقاد فيما بينها، وهذا في الحقيقة لا يسمى تعاوناً أو تنسيقًا وإن لبس لباسه، وكل تعاون يقصد به الاحتواء وفرض السيطرة، والطلوع على أكتاف الآخرين واستنـزاف جهودهم وأموالهم، أو استصغارهم، وتهميش إنجازاتهم وأنشطتهم، وعدم الاعتراف بطاقاتهم وقدراتهم، فهذا إيذاء للناس تحت مظلة التعاون، والعجب ممن يسلك هذا المسلك لِمَ يسربُ طاقاته ويستنـزف موارده وقدراته في إضعاف الآخرين أو إيذائهم وإسقاطهم، فلو صرف هذا الجهد في تطوير منشأته وتفعيل أنشطتها لتقدم على غيره وبارك الله في عمله.
إن التعاون الحقيقي هو المفضي إلى التكامل في العمل الخيري بتكميل الناقص ورتق الخروق، على أساس المحبة والترابط والتلاحم.
ثمار التعاون
أولاً: التعاون يزيد في الإخلاص:
•       العمل الخيري لا يعرف سر المهنة، (فلا خوف إذاً من سرقة الابتكارات).
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: «أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ يَسْتَحْمِلُهُ فَلَمْ يَجِدْ عِنْدَهُ مَا يَتَحَمَّلُهُ فَدَلَّهُ عَلَى آخَرَ فَحَمَلَهُ فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ: إِنَّ الدَّالَّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ» (8).
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا» (9).
وعَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: «جَاءَ نَاسٌ مِنْ الْأَعْرَابِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ الصُّوفُ فَرَأَى سُوءَ حَالِهِمْ قَدْ أَصَابَتْهُمْ حَاجَةٌ فَحَثَّ النَّاسَ عَلَى الصَّدَقَةِ فَأَبْطَئُوا عَنْهُ حَتَّى رُئِيَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ قَالَ ثُمَّ إِنَّ رَجُلًا مِنْ الْأَنْصَارِ جَاءَ بِصُرَّةٍ مِنْ وَرِقٍ ثُمَّ جَاءَ آخَرُ ثُمَّ تَتَابَعُوا حَتَّى عُرِفَ السُّرُورُ فِي وَجْهِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ وَمَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ عَلَيْهِ مِثْلُ وِزْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ» (10). فهل يزهد أحد في هذه الأجور العظيمة من أجل حيلة شيطانية (سر المهنة).
وقال الشافعي: «وددت أن الناس عملوا بهذا العلم ولم ينسبوا إليّ منه حرفاً». وإن تنادى الناس بالحفاظ على أفكارهم والمطالبة بحقوقهم فإن الربانيين يفرحون بانتشار أفكارهم ولو لم تنسب إليهم.
•       أفرح إذا أصاب خصمي.
لقد وصل الأمر عند السلف إلى الفرح إذا أصاب الخصم أو المناظر، فكيف بالصاحب المشارك له في عمل الخير والإصلاح! قال حاتم الأصم: «ما ناظرني أحد إلا أفرح إذا أصاب، وأحزن إذا أخطأ، وأحفظ لساني أن أقول فيه ما يسوؤه» وكان أبو عياش المنتوف يقع في عمر بن ذر ويشتمه فلقيه عمر، فقال: «يا هذا لا تفرط في شتمنا وأبق للصلح موضعاً، فإنا لا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه» (11).
فالهدف لدى الجميع تحقيق الخير، فكل من حقق خيرا ينبغي أن نحبه وندافع عنه، لأنه قام بعمل من مرادنا ومن أهدافنا. هذا في حال من تحامل عليك وقاومك فكيف بمن شاركك في الخبرات من إخوانك الأخيار.
•       تقسطت الدعوة.
لا يستطيع فرد أو مجموعة من الناس أو جمعية أن تقوم بجميع الأنشطة وأن توفر جميع الاحتياجات للمجتمع، ولهذا ينبغي أن ندرك جميعا أهمية تفعيل جميع أهل الخير وبخاصة الجهات الخيرية في الرقي بعملها ورفع هممها، لأنهم بدورهم يحملون عنا فروض الكفايات، ومن حمل عنك واجبا فقد أسقط عنك اثمه، قال شيخ الإسلام: ((وكل واحد من الأمة يجب عليه أن يقوم من الدعوة بما يقدر عليه إذا لم يقم به غيره، فما قام به غيره: سقط عنه، وما عجز: لم يطالب به. وأما ما لم يقم به غيره وهو قادر عليه فعليه أن يقوم به، ولهذا يجب على هذا أن يقوم بما لا يجب على ذاك، وقد تقسطت الدعوة على الأمة بحسب ذلك تارة وبحسب غيره أخرى، فقد يدعو هذا إلى اعتقاد الواجب، وهذا إلى عمل ظاهر واجب، وهذا إلى عمل باطن واجب، فتنوع الدعوة يكون في الوجوب تارة، وفي الوقوع أخرى)).
ثانياً: التعاون يجدد الطاقة:
كثيراً ما يخمد الحماس وتضعف الهمم، ويضوي التجديد، ويكل الفكر، ويقل الإنتاج، وتتأخر النتائج، فإذا ما تلاقى أهل الهدف الواحد انبعثت الهمم من جديد وتجددت الطاقة وعادت الحيوية مرة أخرى إلى أغصان الشجرة التي بدأت بالذبول وكادت أن تكون هشيما، فأورث هذا التلاقي والتلاقح والتنسيق والتعاون الأمور التالية:
•       تطوير الابتكارات.
•       شحذ الهمم إلى التسابق.
•       التقدم والإنتاج والتفوق.
•   العمل بأكثر من عقل. قال أحد السلف: «العاقل من أضاف إلى عقله عقول العلماء، وإلى رأيه أراء الحكماء، فالعقل الفرد ربما زل، والرأي الفذ ربما ضل».
•       تسهيل العمل وتيسيره.
ثالثاً: التعاون يحقق أعظم الاستثمارات:
للتنسيق والتعاون بين الجهات الخيرية أثر كبير على تخفيض التكاليف والمصروفات، بل إن التنسيق والتعاون يحقق لها استثمارات كبيرة ومنها:
•       تخفيض التكاليف. المالية والفكرية والعملية.مع إنجاز الأعمال الكبيرة التي قد لا تستطيعها جهة واحدة.
كثير من المشتريات تنخفض قيمتها الشرائية بنسب عالية عند الطلبات الكبيرة، وعدد من الجهات الخيرية عادة ما تكون طلباتها متماثلة، فلو تم التنسيق والتعاون بينها لوفرت مبلغا كبيرا من بند المشتريات
وأذكر على سبيل المثال أن بعض الجهات الخيرية في المدينة والرياض تم التنسيق بينها في شراء الحقيبة المدرسية فانخفضت التكاليف إلى 80% لاستيرادها من أندنوسيا. وقل مثل ذلك في طباعة الكتب، وشراء المستهلكات والمواد الغذائية والأجهزة والطلبات المكتبية.
كما يحقق التنسيق والتعاون تخفيضا في الجهود الفكرية والعملية، فكم صرفت من أوقات وأموال في بحوث وأعمال متماثلة، كان بالإمكان توفيرها لو تم الاطلاع والتعارف بين الجهات الخيرية فضلا عن التنسيق والتعاون.
•   يمنع الازدواجية.. سواء في تقديم الخدمات أو تنظيم الأنشطة أو توزيع الأعمال. وقل ما شئت في هذا من التوفير والاحتفاظ بالموارد.
•   تخفيض الصرف على التطوير الإداري. فالاشتراك في الدورات، والاستفادة مما عمل الآخرون في التنظيم الإداري وما صرفوه من أموال في عمل اللوائح والنظم وتوزيع الصلاحيات، كل هذا يتأتى للجهات الخيرية ثمرة من ثمار التعاون والتنسيق.
رابعاً: يقوم التعاون والتنسيق بين الجهات الخيرية بما لا تقوم به خزائن المال العالمية:
•   يحقق المحبة والألفة، قال تعالى: {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}(12).
•       وسيلة إلى سلامة الصدر.
من المعلوم أن سلامة الصدر مطلب عظيم فهو بالإضافة الى الأجر والفضل المترتب عليه يحقق أمنا نفسيا في قلوب العاملين، ويتولد من سلامة الصدر استجماع الهمم وتركيز الأفكار على البرامج الإنتاجية.
عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ قَالَ: «كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ تَنْطِفُ لِحْيَتُهُ مِنْ وُضُوئِهِ قَدْ تَعَلَّقَ نَعْلَيْهِ فِي يَدِهِ الشِّمَالِ فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الْأُولَى فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الْأُولَى فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ فَقَالَ إِنِّي لَاحَيْتُ أَبِي فَأَقْسَمْتُ أَنْ لَا أَدْخُلَ عَلَيْهِ ثَلَاثًا فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُؤْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ قَالَ نَعَمْ قَالَ أَنَسٌ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُحَدِّثُ أَنَّهُ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ اللَّيَالِي الثَّلَاثَ فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنْ اللَّيْلِ شَيْئًا غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا تَعَارَّ وَتَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَكَبَّرَ حَتَّى يَقُومَ لِصَلَاةِ الْفَجْرِ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلَّا خَيْرًا فَلَمَّا مَضَتْ الثَّلَاثُ لَيَالٍ وَكِدْتُ أَنْ أَحْتَقِرَ عَمَلَهُ قُلْتُ يَا عَبْدَ اللَّهِ إِنِّي لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلَا هَجْرٌ ثَمَّ وَلَكِنْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَكَ ثَلَاثَ مِرَارٍ يَطْلُعُ عَلَيْكُمْ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَطَلَعْتَ أَنْتَ الثَّلَاثَ مِرَارٍ فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ لِأَنْظُرَ مَا عَمَلُكَ فَأَقْتَدِيَ بِهِ فَلَمْ أَرَكَ تَعْمَلُ كَثِيرَ عَمَلٍ فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا هُوَ إِلَّا مَا رَأَيْتَ قَالَ فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي فَقَالَ مَا هُوَ إِلَّا مَا رَأَيْتَ غَيْرَ أَنِّي لَا أَجِدُ فِي نَفْسِي لِأَحَدٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا وَلَا أَحْسُدُ أَحَدًا عَلَى خَيْرٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ هَذِهِ الَّتِي بَلَغَتْ بِكَ وَهِيَ الَّتِي لَا نُطِيقُ» (13). فإذا كان هناك تعاون صادق فأنت تخدمني وأنا أخدمك فتحبني وأحبك، فينقشع من سمائنا البغضاء والشحناء.
•       طريق للتخفيف من العاطلين المشغولين بعيوب العاملين، فيكثر المؤيدون والمدافعون:
•      
بُثينَ الزمي لا، إن لا إن لزِمته      على كثرة الواشين أيُ معونِ
•       حفظ الأفكار من أن تند في أودية الشكوك وسوء الظن.
لا شك أن أكبر مفرخة لسوء الظن ونشأة الشك هو التباعد بين الأخيار، فيستغل ذلك شياطين الإنس والجن في زرع البغضاء والشحناء، ودفع مسيرة سوء الظن بين العاملين في الجهات الخيرية. وليس شئ يكشف الظن ويوقف على الحقائق مثل الاجتماع والتعاون والتنسيق في العمل الخيري.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ وَلَا تَحَسَّسُوا وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَنَافَسُوا وَلَا تَحَاسَدُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا» (14).
خامساً: التعاون والتنسيق يطل بك على المجتمع:
•       يعرفك بحجم طاقتك ومجال خدماتك:
من البدهيات الفكرية أن الإنسان لا يتبين له حجمه وقدراته إلا عند المقارنة مع الآخرين، فقد يظن أنه بلغ شأوًا بعيدًا في العمل، وقدم خدمات ضخمة للمجتمع، فحين يرى إخوانه في الجهات الخيرية الأخرى يعرف وزنه ومكانته حقيقة بعيدا عن الأوهام والخيالات.
•       يفتحك على جميع الشرائح.
يظن بعض الناس أنه يقدم خدمات للمجتمع، وعند التنسيق والتعاون بينه وبين غيره يطلع على عدد كبير من شرائح المجتمع لم يعرفها فضلا من أن يقدم لها خدمات، بل إن عامة العمل الخيري تركز مع الأسف على شرائح محدودة من المجتمع التي تستمتع بخدماته، وأما الباقي ففي طي النسيان أو الإهمال، وهاك بعض شرائح المجتمع فكم شريحة استطعت أن توصل لها خدماتك:
طبقات وشرائح المجتمع:
1. علماء
2. أمراء
3. وزراء
4. قضاة
5. دعاة
6. كبار مسؤولين.
7. تجار
8. وجهاء
9. أئمة ومؤذنون
10. بيوت (مصانع الرجال ومربيات الأطفال)
11. أطباء
12. مهندسون
13. موظفون
14. عسكريون
15. مدرسون
16. مدرسات
17. طلاب
18. طالبات
19. صحفيون
20. مهنيون
21. بدو ورعاة
22. سائقون
23. عمال
24. منظفون.
25. أطفال
26. عاطلون.
27. مرضى
28. مسجونون.
29. ممرضون
30. خادمات
31.  طيارون ومضيفون
32. زوار وحجاج وسواح
33. الرياضيون.
34. مثيرو الشبهات
35. مثيرو الشهوات
•       يشغل لك جميع الطاقات.
الكثير من الجهات الخيرية تشكو من قلة العاملين والمتعاونين المتطوعين مع أن المجتمع مستعد في كثير من طبقاته وطاقاته للمساهمة في أعمال البر والخير بل مسارع وباذل لنفسه ووقته فيه، ويبقى دور الجمعيات في تسهيل الوسائل وتيسير الطرق لوصول مثل هذه الطاقات للجمعيات الخيرية، وكيف تستطيع أن تكيف نفسها وأنشطتها وفق أوقات المتبرعين وطاقاتهم.، وبرمجة التعاون الجزئي وسعة الأفق في فهم وإدراك أسلوب الاستفادة من جميع طاقات المجتمع، ومشاركة الجميع فيه، والعمل على استقطاب أكبر عدد ممكن من المتطوعين؛ إذ أن مقياس رقي الجمعيات برصيدها البشري من المتطوعين.
والإسلام جاء بتشغيل جميع طاقات المجتمع الغني والفقير، القوي والضعيف في العمل الخيري، فبين رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن فعل الخير ليست وسيلته المال فحسب، بل كل ما ينفع الناس في أمر دينهم ودنياهم من عمل الخير.
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: «كُلُّ سُلامَى مِنْ النَّاسِ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ كُلَّ يَوْمٍ تَطْلُعُ فِيهِ الشَّمْسُ يَعْدِلُ بَيْنَ الِاثْنَيْنِ صَدَقَةٌ وَيُعِينُ الرَّجُلَ عَلَى دَابَّتِهِ فَيَحْمِلُ عَلَيْهَا أَوْ يَرْفَعُ عَلَيْهَا مَتَاعَهُ صَدَقَةٌ وَالْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ وَكُلُّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا إِلَى الصَّلَاةِ صَدَقَةٌ وَيُمِيطُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ» (15). ويتحقق كثير من هذا بالتعاون الصادق والتنسيق بين الجهات الخيرية مع الشفافية والوضوح في التعامل.
عوائق التعاون:
1.    حظوظ النفس ومنها حب الظهور والذكر وحب الصدارة والزعامة.
2.    سوء الظن بإخوانه. (كأن يقول: لهم أهداف، لهم مقاصد، يسعون لتقليصنا).
3.    الاعتذار بكثرة الأعمال (كأن يقول: يكفينا ما عندنا وإذا أنهينا أعمالنا التفتنا إلى التعاون والتنسيق).
4.    الخجل من ضآلة العمل والهروب من مقارنة الأرقام كأن تكون أعماله ضئيلة مقارنة بغيره فيؤثر الابتعاد عن الاجتماع.
5.    تضخيم نقاط الخلاف.
6.    تعلق العمل بالأشخاص. والتقوقع على أفكار المدير فقط.
7.    الحسد وفتح باب نزغات الشيطان.
8.    تنافس الأقران.
9.    الكمال الوهمي («نا» العظمة) فيظن أنه لا مزيد على ما عنده من الأفكار والأعمال..
10.         اعتقاد أن لا حاجة إلى التنسيق.
11.    مرور بعض المؤسسات بالمراهقة الفكرية. من المعلوم أن الإنسان في بداية حياته يعتمد كليًّا على والديه، فإذا وصل سن المراهقة ظن من نفسه الكمال وعدم الحاجة إلى أحد في رأي ولا استشارة، ولا استفادة من أفكار الآخرين وآراءهم وقد يرفض التعاون والاستفادة بصلف.
12.    إبراز التجارب الفاشلة في التعاون وضعف دراسة أسبابها..كأن يقال: هذا لم يجرب في مكان آخر، أو جرب وفشل. وإن كان قد نجح فيقال: فرق بين واقعنا والواقع الآخر. أو يقال: أنتم تريدون التجريب، ونحن لسنا محطة تجارب.
13.         التراشق بالألقاب والانشغال بالتصنيف. فهؤلاء ينسبون إلى كذا وأولئك لا يخدمون إلاّ تلك الشريحة في المجتمع.
14.         نسيان استصحاب الهدف.
15.         الانشغال بغير التعاون ناتج عن الاهتمام بالأعمال الإجرائية التي تستهلك الوقت وتشغل عن التعاون.
16.         الخوف الوهمي من التعاون ومن التجديد والإبداع.
17.         ضعف استشعار ما يمر به المجتمع من أزمات.
18.    عدم التعود على التعاون أو الضعف في معرفة أصول التعاون وآداب الحوار أو القناعة بالأساليب السابقة. الارتياح مع الواقع الحالي والاقتناع به
19.         التوهم بأن التعاون سيكون سبباً في فقد بعض الامتيازات أو المكاسب.
20.         الحيل النفسية: فيقول: لا توجد أهداف واضحة للتعاون، هذا التعاون قد يخدم مصالح شخصية. لا نملك الطاقات البشرية والمادية اللازمة. سيخرب عملنا فلا نحن قد حافظنا على إنجازاتنا ولا نحن حققنا شيئاً في المستقبل. مثالي وغير واقعي. هذا العمل جيد ولكن وقته ليس الآن، أو نحن بحاجة إلى وقت لدراسة هذا التعاون وتحقيقه. هذا الأمر سيحدث بلبلة لدى العاملين.. إن الذين يقودون مبدأ التعاون مشكوك فيهم.. دعونا نجرب على نطاق ضيق فإن نجح عممناه.. دعونا ندرس الأمر من جديد، ثم دعونا نتشاور.. لنؤجل الأمر إلى اللقاء القادم أو السنة القادمة.
من أوجه التعاون
لا تستطيع أي جمعية أن تشمل البلد كله في أنشطتها، وهنا يأتي أهمية تعدد الجهات والجمعيات الخيرية، مع أهمية التعاون والتنسيق والشفافية بينها، ومن أوجه التعاون:
      1.        الكلمة الصالحة تنمو. وفي الحديث «الكلمة الطيبة صدق» فكم من كلمة نمت وقام بها مشروع خيري عظيم.
      2.        الاستفادة من كافة الطاقات والصلاحيات في المؤسسات الرسمية والاستفادة منها.
   3.    تبادل الخبرات الإدارية والدعوية والمالية بين الجهات والتنسيق بين الجهات العاملة على أساس التكامل في العمل الخيري وبصفة التلاحم والترابط.. مع البعد التام عن التجريح أو التصنيف أو مجرد الغض من مصداقية أي مؤسسة خيرية أمام العامة.
      4.        عقد دورات إدارية مشتركة بين العاملين في الجهات في المناطق التي تتواجد بها.
      5.        إقامة ندوات مشتركة عن العمل الخيري.
      6.        إقامة معارض للمشاريع على أساس التجديد والتحديث والتكامل، وذلك من خلال إبراز الجهات للمبتكرات التي عندها فقط.
      7.        التنسيق بين الجهات في خدمات المواسم (الحج، رمضان، الصيف).
      8.        تبادل الجديد (من مبتكرات الوسائل والطرق).
وما هذا إلا لمحة يسيرة عن هذا الموضوع الجوهري الهام، ولا يزال مفتوحاً يحتاج إلى بحوث ودراسات، ودورات إدارية وتدريبية، وتطبيقات ميدانية، وتفعيل عام على جميع المستويات، مع مراعاة الوضوح والشفافية وحسن النوايا بين العاملين في القطاع الخيري.
وأسأل الله العظيم أن يوفق العاملين في القطاع الخيري وغيره إلى التعاون المثمر، وصلى الله وسلم على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.


المراجع:
1- لسان العرب: مادة (ع ون).
2- سورة المائدة: من الآية2.
3- سورة آل عمران: من الآية103.
4- سورة الروم:31-32.
5- رواه مسلم: كتاب البر والصلة، الحديث: 4687.
6- رواه مسلم: كتاب الذكر والدعاء، الحديث: 4857.
7- رواه أحمد، الحديث: 7984 ورواه مسلم: كتاب الأقضية، الحديث: 3236.
8- رواه الترمذي: كتاب العلم، الحديث: 2594.
9- رواه مسلم: كتاب العلم، الحديث: 4831.
10- رواه مسلم: كتاب العلم، الحديث: 4830.
11- السير: 6388.
12- سورة الأنفال: 63.
13- رواه أحمد: في باقي مسند المكثرين، الحديث: 12236.
14- 15- متفق عليهما.


زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
942 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن