الجمعة 19 / 10 / 2018 - 03:57 صباحاً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   
   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
نسيان القرآن أسبابه وحكمه
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الثلاثاء 21 / 10 / 2008 - 08:43 صباحاً
[frame="2 70"][ نسيان القرآن أسبابه وحكمه ]
سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين - رحمه الله -: نحن طلاب العلم نحفظ الكثير من الآيات على سبيل الاستشهاد، وفي نهاية العام نكون قد نسينا الكثير منها، فهل ندخل في حكم من يعذبون بسبب نسيان ما حفظوه؟.
فأجاب قائلاً:
نسيان القرآن له سببان:
الأول: ماتقتضيه الطبيعة.

والثاني: الإعراض عن القرآن وعدم المبالاة به.

فالأول لا يأثم به الإنسان ولا يعاقب عليه، فقد وقع من رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى بالناس ونسي آية، فلما انصرف ذكره بها أبيّ بن كعب، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: { هلا كنت ذكرتنيها } [ أخرجه البخاري، كتاب فضائل القرآن، باب: نسيان القرآن ] وسمع رسول الله قارئاً يقرأ، فقال: { يرحم الله فلاناً فقد ذكرني آية كنت أنسيتها }.
وهذا يدل على أن النسيان الذي يكون بمقتضى الطبيعة ليس فيه لوم على الإنسان.
أما ما سببه الإعراض وعدم المبالاة فهذا قد يأثم به. وبعض الناس يكيد له الشيطان ويوسوس له إلا يحفظ القرآن لئلا ينساه ويقع في الإثم، والله سبحانه وتعالى يقول: { فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً } [ النساء الآية: 76 ] فليحفظ الإنسان القرآن لأنه خير، وليؤمل عدم النسيان، والله سبحانه عند ظن عبده به.
ونظير هذا ما يستدل به بعض الناس بقول الله تعالى: { لا تَسْأَلوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ } [ المائدة الآية: 101 ] فيترك السؤال والعلم والتعلم. ولكن كان هذا حين نزول الوحي والتشريع، فقد يسأل البعض عن أشياء سكت الله عنها فُتبين لهم فيكون فيها تشديد على المسلمين بالإيجاب أو التحريم. أما الآن فلا تغيير في الأحكام ولا نقص فيها فيجب السؤال عن الدين.[/frame]

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
1225 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن