الثلاثاء 25 / 07 / 2017 - 12:50 صباحاً    بتوقيت القدس الشريف
   
ذات صلة
   

   

   

مقالات الفرقان
   

اصدارات الفرقان
   

مقالات الإعجاز
   

تابعنا على Facebook
 
 
كيف أعالج من تلوثت أخلاقة
مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن - - الأحد 22 / 03 / 2009 - 04:48 مساءً
كيف أعالج من تلوثت أخلاقة من طلابي بسبب الصحبة السيئة؟
اجاب عليها  فهد السيف التاريخ  20/7/1429
السؤال:
أنا مشرف في الحلقة على المرحلة المتوسطة ولدي طالب في الثالث متوسط يصاحب ناس سيئين وقد وقع في بعض الأخلاقيات كما اسمع.
أريد أن أعالج هذه القضية فما الحل؟


الجواب:
أخي المشرف:
تشكو من وجود طالب من طلابك في الصف الثالث المتوسط لديه صحبة سيئة أوقعته في مشكلات أخلاقية من خلال ما سمعت عنه، وتريد علاجا.
وأود أن تتنبه –أيها الأخ المبارك- إلى أن المشكلات التربوية تحتاج منا إلى صبر طويل وتحمل لعلاجها، لا سيما وأن صحبته لهؤلاء منذ مدة طويلة، فاستئصالها يحتاج إلى طول نفس، وإليك بعض الحلول المقترحة التي قد تعينك في مثل هذه المشكلة، وترتيبها تقضيه الحالة التي عندك:
1.ابدأ بمعرفة السبب والداء من هنا وهناك، واجمع بعض المعلومات بطرق مناسبة، وأسلوب لبق، فإذا عرف السبب بطل العجب، فإنك إذا عرفت مثلا سبب صداقتهم، وهل هم أقارب أم جيران أم زملاء دراسة أم أصدقاء طفولة أو صداقة قديمة، أمكن إبعاده عنهم بالطريقة المناسبة، فلكل حالة لبوسها، وقد تكتشف من خلال التقصي –غير المكشوف- أن هناك مشكلات أسرية وراء ذلك.
2.أيضا: يمكنك الحوار المباشر معه، والذي من خلاله تستنطقه المشكلة وتستنطقه الحل وتعرف مدى قناعته بالطريق الذي يسير عليه، ولا يكن هدف الحوار مجرد النصيحة المباشرة، أو إثبات التهمة عليه، فمثلا: تسأله عنهم وأخلاقياتهم، وتسأله عن رضاه بما يفعلونه، وهل هو الآن يسلك الطريق الصواب؟ وهل يمكن أن تؤثر صحبتهم في سمعته؟ وهل يرضى والداه بهم؟ وهل فكّر بتركهم؟ وهل يجد صعوبة في ذلك؟ أو يحتاج إلى إعانة؟ وقد تجد في إجاباته حلولا أخرى، وقد تطلب منه أن يكتب لك الطريقة المناسبة لتسير وإياه وفق ما كتب، وليكن ضمن حوارك معه: تعداد لمحاسنه التي ينبغي له أن يحافظ عليها، والتي تشجعه على الثقة في نفسه وقدراته، وأنه ينبغي أن يوجد في المكان اللائق به، وأن تربته وطينته وطبيعته فوق بقية أصدقائه القدامى، وأن الدور المنتظر منه أكبر من وضعه الآن.
3.من المهم جدًا: التواصل مع المنزل لحل المشكلة، وقد يوجد في المنزل من الحلول ما لا تستطيعه أنت.
وأتمنى أن تستفيد من النقاط الثلاث المذكورة التأكد والجزم بوضعه من حيث الأخلاقيات التي ((سمعتَ)) أنه وقع فيها ولم تتأكد، فقد يكون ما نما إلى سمعك ليس صوابًا، أو مبالغا فيه، فلتكن حريصا على التقصي، وهو ما يبدو -إن شاء الله- من وضعك، إذ لو لم تكن كذلك لجزمت به دون أن تذكر أنه مجرد سماع.
4.من الأساليب أيضا: التلميح، وهو أسلوب جيد، ومن أساليب التلميح، أن يتم الحديث عن الصحبة السيئة وآثارها على مجموعة من الطلاب، أو يطلب منه درس في الموضوع نفسه، أو في الأخلاقيات التي ذكرت أنه وقع فيها.
5.أنصحك بالاقتراب منه أكثر، وترغيبه في الحلقة وتحبيبه في مشرفها ومعلمها وأفرادها، وقد يكون اقتراب بعض الطلاب منه سبيلا لجعله يتخلى عن صحبته القديمة، ما لم يشكل ذلك ضررا على الطلاب أنفسهم.
من المهم أن تتعامل مع هذه المشكلة بحزم دون تراخ، ودون مجاملة أو تصنع.
بعد ما ذكرته لك: أتمنى أن تزيد في الاستقصاء عن حل المشكلة، بحيث: تأتي بقلم وورقة وتكتب الحلول الممكنة، وتستشير غيرك من المشرفين الذين يحفظون الأسرار، والذين قد تكون مرت بهم مثل هذه المشكلة.
أخيرا: أيها الأخ المبارك: إن رأيت في هذا الطالب تأثيرا على بقية زملائه سلبيا، فإن من المهم إقصاؤه من الحلقة وإبعاده عنها، ولست بحاجة إلى تعدد المشكلة إلى أكثر من شخص، ولست بحاجة إلى أن تظل تبني في حين يهدم غيرك.
وفقك الله وأصلح ذريتك كما تحرص على أبناء المسلمين
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه

زيارات تعليقات
تقييمات : [1]
2703 0
عرض الردود
شاركنا رأيك

الحقوق محفوظة لمؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن